الجمعة، 28 أغسطس، 2009

كويتنا تتسخ


شخص فاشل الى ابعد الحدود
شخص لست على قدر المسؤولية
لا تملك من المروءة ذرة
فسادك ليس على مستوى التوظيف او التنفيع او الطائفة
بل على ثرواتنا البشرية والصحية
فسادك طال صحة البشر
انك بفسادك هذا تهدم الكويت
انك بفسادك هذا تدنس الكويت وبحرها بالاوساخ والمجاري
انك بفسادك هذا تلطخ وجه الكويت بالقاذورات والفضلات النجسة
ايها الدنيء الذي يعشق كرسي الوزارة على الرغم من جهله ابسط مبادئ الادارة
يا من تعشق المنصب رغم جهلك متطلبات هذا المنصب ومسؤولياته
اعلم انك ستتربع من التاريخ مزابله

الاثنين، 24 أغسطس، 2009

السبت، 22 أغسطس، 2009

من مدينة الحرير الى ممشى رميثية


صفر قاعد يداعب احد الاطفال
اوكي كيفه
اطفال تنقال حق 2 وما فوق
بسيطة

ليش لابسين نفس التي شيرت بس الوان معكوسة؟
يعني واحد حمرا والحصان اسود
والثاني سودة بس هالمرة الحصان احمر
والله حرررركات
مادري ليش احس تقليد مالوت المخازن الكبرى
وبعدين خلاص يا جماعه لاعت جبودنا من الRalph Lauren
والله حتى الاصلي ما ينبغى
شهالابتذال اللي مو راضي يخلص
هم بسيطة ونرجع على صفر


انا ابي اعرف وين باجي الاطفال؟
صفر داعب بس واحد منهم
وين الباجي؟
ورمضان كريم

ونترككم مع هذا الفرينسي الجميل وهو فن من فنون التراث الشعبي الاصيل

الأحد، 16 أغسطس، 2009

الا تخجل من نفسك؟

الا تخجل من نفسك؟
حين تمتطي سيارتك الفاهرة وتشغل الراديو
ليصدح بأغاني الطرب والشكشكة؟
وعلى بعد كيلومترات منك قد وقعت بالامس أكبر ملحمة عرفها الكويتيون؟
مذبحة قد أودت بحياة أكثر من 40 امرأة وطفل
الا تخجل يا أحمد حين تشاهد تلفزيونك الوضيع عندما يعرض جلسات الدق والرقص والشياب المخابيل وهم يهزون مؤخراتهم
وهناك بالقرب منك
في الجهراء
عشرات البيوت والاسر تنوح على فقدان أعز ما تملك في محرقة عرس قدر له ان يتحول كابوسا
لماذا تفرضون علينا تلاوة القرآن في التلفزيون والراديو ومارينا اف ام حين يتعفن احد الدكتاتوريين العرب ويموت؟
في حين تصدح الاغاني في كل قنواتك الاعلامية على الرغم من مقتل اكثبر من 40 امرأة كويتية في ليلة عرس
اوليس ذوي القربى اولى بذلك؟
هل يستوى موت دكتاتور مجرم احمق نتن ملطخ اليدين بدماء شعبه مع وفاة اكثر من اربعين امرأة بريئة من بنات وطنك الكويت؟
هل يستحق الدكتاتور الحداد اكثر من بنات وطنك؟
تبا لك يا وزير الاعلام

نداء


حريق الجهراء

عظم الله اجور ذوي ال43 قتيلة بينهم اطفال في حريق خيمة افراح في منطقة العيون في محافظ الجهراء في الكويت يوم امس

العرس الذي الذي انقلب الى كابوس كان لأسرة السويط من قبيلة الظفير


لطالما كان عرب بادية الصحراء يخشون من الفرح أشد خشية
وذلك لأن الفرح كان استثناء في حياتهم الشاقة
فقد كان البدوي يتعوذ من الشيطان حين تمر عليه لحظة سعيدة
وكأن الفرح بمثابة نذير شؤم لما هو قادم من فاجعه
كانت البدوية تدعو ربها وتسترجيه الامان والحفظ
في أيام الفرح والرخاء
وكأن الكوارث لا تحل عليهم الا بعد ان يترشفوا قسطا من السعادة
كانت معتقدات عرب البادية ان لكل شيء ثمن
ربما ثمن مضاعف
فمقابل سويعات سعادة
يدفعون ثمنها سنوات من الهم والحزن والكآبة
وصدقت معتقداتهم

الجمعة، 14 أغسطس، 2009

شهر الرعب

تماشيا مع المدعو عبدالعزيز المسلم في تسمية مسرحيته قصر الرعب والتي صنفت من قبل حراس المدارس بانها حازت على تسمية اتفه مسرحية من ضمن مسريحاته الاخرى الاتفه, سنطلق تسمية شهر الرعب على شهر رمضان المبارك.

في هذا الشهر الفضيل مجرد الوصول الى مكان عملك اثناء قيادتك للسيارة عبارة عن موت محقق وحتى ان حفظك الرحمن ودعوات الام الغالية ستصل بالسلامة ولكن بعد ان تتكبد من الشتائم والصراخ الصامت خلف النوافذ ,الكثير الكثير.

تركن سيارتك في المواقف المخصصة بصعوبة لعدم تقيد الكثير بالخطوط الارضية للمواقف, تتجه الى مكتبك, تلقي تحية الصباح على الزملاء والزميلات, صباح الخير..فتكون ردة الفعل متماشبة مع شهر الرعب حتى لا يبطل صيامهم, على السبيل المثال, وعليكم السلام, الاكتفاء بابتسامة, عدم الرد على الاطلاق, الا ما رحم ربي الذين يردون عليك بصباح النور.

في اليوم الاول من الشهر المرعب, تعتقد للوهلة الاولى ان المدير العام قد انها خدمات نصف موظفات الشركة وتم استبدالهم بجثث متحركة قادرة على اداء العمل الوظيفي بكل اريحية. لكن بعد التدقيق والتركيز والتمحيص ومعرفتهم من اصواتهم تستوعب ان ما تراه هن الموظفات انفسهن ولكن في الشهر المرعب ومن باب المصداقية ستراهن على حقيقتهن المخيفة.

كم افتقد مساحيق التجميل في هذا الشهر المرعب.

الاغاني تنقلب الى محاضرات دينية, رائحة العطور والبخور تنقلب الى روائح فمية مقيتة, كل شيء يتحول الى شيء اخر. بكل بساطة شهر رعب.

ابناء قومي, الاخلاق والمبادئ والافعال يجب الا ترتبط بشهر معين, ما يرفضه عقلك يجب ان ترفضه طوال اشهر السنة, وما يقبله عقلك يجب ان تعمل به طوال اشهر السنه.

عندما نتلاعب بالاخلاق برفعها فوق في شهر معين ومن ثم ننزل بها للاسفل في شهر اخر, حينها لن تختلف هذه الاخلاق عن المؤخرات الموجودة في الفيديو التالي عندما تتماشى مع الكاسور والطبل فتكون مرة فوق ومرة تحت.

حتى هؤلاء النسوة في الفيديو السابق اللاتي ستنظرون لهن بعين الاشمئزاز او بعين الشهوة او بأي نظرة اخرى, انتم معهن متشابهون لانهم هم ايضا يوقفون اعمالهم الجليلة في شهر رمضان ويتوقفون عن الهز والرقص حتى يبلغن عيد الفطر المبارك. فهل تختلفون عنهم؟

حان الوقت لنكون عقلانيين

الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

عاهره وخنازير

من هي العاهرة؟
هل هي فقط من تبيع جسدها وخدمات اخرى للرجال مقابل المال؟
ام هي من تقيم علاقة جنسية خارج منظومة الزواج؟
ام هي المرأة التي تقيم علاقات جنسية مع اكثر من رجل في وقت واحد؟
هل العاهرة من تخون زوجها جنسيا مع رجل اخر؟
هل مجرد تحدث الزوجة مع رجل اخر دون علم الزوج عبر الهاتف يصنف كعهر؟
هل مجرد الخروج مع رجل اخر الى مكان ما دون علم الزوج يعتبر عهر؟
هل امتنعاء الزوجة طلب الطلاق مع العلم انها تخون باستمرار يصنف كأسمى اصناف العهر؟
مالذي سيحدث لو اطلقنا قطيع من الخنازير في مجمع الوزارات يوم الاحد القادم تمام الساعه 11؟

وخنزرررررها يا هليلالالالان

الأربعاء، 5 أغسطس، 2009

امانة يا دنيا امانة

ملاك اخر انعم الله به علينا حين أكمل صنعه سبحانه بالوجه الحسن والقوام الممشوق والصوت البهي الذي تجلى بالاداء الملائكي. انها شهد برمدا, انسانة تطربني الى حد التأزيم. زوجوني اياها واعدكم بالتوقف عن التدوين بشكل نهائي, متعه, مسيار, مسفار, شلاعي,,اللي اهو

ولا عزاء للبضاعه المحلية المحليه
ملاحظة: لا يوجد تكرار في الجملة السابقة
***
مبادرة نبيلة من الصحفي العراقي سيف الخياط وحسن شريدة تقديمهما اعتذار عن غزو الكويت في مؤتمر السلام في سويسرا.والان, الا يجدر بنا ان نبادر بمبادرة مشابهه لنعتذر للشعب العراقي عن صمتنا واقرارنا بظلم وظلمات صدام عليهم في فترة الثمانينيات ونعتذر للأكراد الذين تمت تصفيتهم في اكبر واسرع وابشع عملية تطهير عرقي عرفها التاريخ على يد صدام الذي كانت حكومة الكويت تموله وتدعمه بكل ما أوتيت من قوة ومال.
اما انا فلن انتظر احد وسأرد التحية الى جار الشمال بأفضل منها وهل جزاء الاحسان الا الاحسان:

"اقدم اعتذراي واسفي الشديدين لكل عراقي اصابه من الاسى والقهر والظلم والقتل على يد الطاغية صدام حسين اثناء الدعم الكويتي لحكومة البعث في الثمانينيات"

الأحد، 2 أغسطس، 2009

على فكرة


نحن قوم نصنع الاحتقانات بأيدينا بكل احتراف. ها قد اعتلينا صهوة شهر اغسطس وبدأنا بتشغيل اسطوانة غرته بدون اي تغيير او تبديل. بعد مرور 19 عام لازلنا مؤمنين ان مشكلتنا مع العراق والعراقيين ولم نتمكن حتى الان من الاستيقاظ من كابوس 2-8 لنعي ان مشكلتنا يا قوم مع انفسنا والدليل على ذلك هو مشكلة الديون التي وللأسف يتراشق فيها المتراشقون من مؤيد ومعارض دون ان نتذكر ان الكويت والكويت فقط هي من يملك هذا وان تمت تسويته فبمباركة كويتية. اذا كيف بي ان اتراشق مع طرف لا يملك من الامر اي شيء.
تبون ديونكم؟ ناشبوا حكومتكم وخليكم من اللي برا
منطقيا, الديون يجب ان تدفعها الحكومة العراقية فلسا فلسا وذلك ليس من حاجة الكويت الى هذه الاموال ولكن كيف بنا الان ان نتنازل عن امر قد تشبثنا به قبل 19 وقد ادى الى زوال مؤقت للكويت من على خارطةالعالم.

قومي, لابد بنا ان نعرف من هو عدونا الحقيقي الذي عجزنا على مرور 50 عام من التغلب عليه. هذا العدو هو انفسنا. نحن من سمح لأزمة المناخ ان تقع. نحن من سمح لصدام ان يغزوا الكويت بكل اريحية دون قصص الغدر والخيانة التي حاول من حاول ان يقنعنا بها.

اعزائي, مخطئين ان كنتم تعتقدون ان الدول تدع بعضها البعض لتزدهر

وبالمناسبة, هؤلاء بالصورة اعلاه بالاضافه الى بعض الدكتاتوريين العرب لا يختلفون بشيء عن بعضهم البعض بأي شيء, كلهم مجرمون. يا قومي, لا ينبغي ان نتسامح مع حسني مبارك المجرم او مع السفاح حافظ الاسد فقط لأنهم صفوا بصف الكويت. اتمنى ان نكره كل دكتاتوري بقدر كرهنا الى صدام حسين, ففي النهاية كلهم مجرمون سواء كان الضحية الشعب الكويتي او اي شعب اخر.